الاثنين، 30 أغسطس، 2010

كيف تلزمين نفسك بممارسة التمارين الرياضية ؟

في كل عام او في كل فترة... تقررين أن تمارسي التمارين الرياضية لتحصلي على قوام رشيق و مظهر جذاب. فتقومين بوضع خطة وتعدين نفسك بأنك سوف تلتزمين بممارسة الرياضة، لكن مع انقضاء الأسبوع الأول أو الثاني على الأكثر تبدئين بالشعور انك تفقدين عزيمتك ورغبتك في الذهاب إلى ممارسة الرياضة بحيث تختلقين الأعذار لعدم الذهاب إلى النادي الرياضي.


ينصح الرياضيين بأن يقوم الإنسان بممارسة نوع الرياضة الذي يحبه الإنسان حتى لا يتسرب الملل إلى حياته وبالتالي يتوقف عن ممارسة التمارين الرياضية بعد فترة.

خطة مقترحة لزيادة الاستمتاع بممارسة التمارين الرياضية:

بإمكانك ممارسة جميع التمارين دفعة واحدة أو ممارسة تمرين أو اثنين كل يوم على سبيل التنويع. مثلا حاولي تغيير مكان التمرين بشكل مستمر فإذا كنت تستخدمين جهاز في البيت حاولي تغيير موقعه بشكل دوري من غرفة لأخرى حتى لا تصابين بالملل

تمارين الإحماء: قبل البدء بالتمارين الرياضية لا بد من إعداد عضلات الجسم لتحمل الجهد البدني القادم لذلك ينصح بالبدء بتمارين الإحماء لمدة دقيقتين إلى خمسة دقائق قبل ممارسة أي تمرين رياضي. المشي السريع لنفس المدة يؤدي الغرض أو ممارسة بعض التمارين السويدية لتسريع وتنشيط الدورة الدموية.

تمارين التهدئة بعد الانتهاء من التمارين الرياضية: بعد الانتهاء من التمارين الرياضية حاولي ممارسة بعض تمارين الإرخاء للعضلات حتى تتخلصي من الشد والتوتر الذي يصيب العضلة عادة بعد ممارسة نشاط بدني عنيف. هذه التمارين ضرورية جدا لكي ترفعي من لياقة بدنك والحفاظ عليه لينا.

للحصول على قوام رشيق حاولي حرق ألف سعر حراري في الأسبوع على أجهزة المشي و التسلق المتوفرة في جميع الأندية الرياضية. تذكري دائما أن لا ترهقي نفسك كثيرا حتى لا تتثاقلي من ممارسة التمارين بعد فترة.

هذا وأشارت دراسة جديدة أن تسعة من عشرة أشخاص يتوقفون عن الذهاب إلى النوادي الرياضية بعد ستة أسابيع من بدئهم ممارسة الرياضة. وأشارت الدراسة البريطانية انه من الأفضل للأشخاص الذين يصممون على رفع لياقتهم البدنية أن يمارسوا التمارين الرياضية أثناء ممارستهم لعملهم اليومي و ليس عن طريق الاشتراك بالنوادي الرياضية.

الإحصائيات العلمية تدعم هذا التوجه، فيفيد الباحثين أن عدد الذين يشتركون في النوادي الرياضية البريطانية شهريا يبلغ 80000 شخص إلا أن الكثير من هؤلاء يشعرون بشعور أسوأ من الشعور الذي كان يساورهم قبل الاشتراك في النادي. من هنا توصل الباحثون إلى انه من الأفضل تضمين برنامجك الرياضي في برنامج نشاطك اليومي، حيث يعتبر هذا الحل هو البديل الأمثل لممارسة الرياضة في النوادي الرياضية.

من خلال إجراء هذه الدراسة تبين أن أسباب فقدان الناس للرغبة في الاستمرار في الاشتراك في النوادي الصحية تنحصر في الأسباب التالية:

* عدم توفر الوقت الكافي * مسؤوليات العمل أو العناية بالأطفال * الملل من برنامج التمارين الرياضية اليومي * عدم توفي الدعم الكافي من طاقم التدريب في النادي

لهذه الأسباب ينصح الباحثون بأن يمارس الإنسان اكبر قدر من النشاط البدني خلال قيامه بنشاطه اليومي. يقترح العلماء أن يقوم الإنسان بالمشي اكبر مسافة ممكنة خلال اليوم و أن يقصر استخدام السيارة ووسائل المواصلات على الأماكن البعيدة فقط. كما ينصحون باستخدام الأدراج بدل استعمال المصاعد طوال الوقت حيث أن هذا يساعد كثيرا في إبقاء العضلات لينة. المشي الكثير أثناء التسوق يساعد الإنسان في حرق الكثير من السعرات الحرارية. المقصود هو العودة إلى النشاط البدني قدر الإمكان بدل الاعتماد على وسائل التكنولوجيا الحديثة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق